كل ما يجب أن تعرفه عن نظام الإشارات اللمسية في آندرويد

التبويبات الأساسية

منذ أن بدأت قارئات الشاشة تعمل مع الأجهزة اللمسية في أوائل أيامها مع أجهزة نظام سيمبيان شركة نوكيا ظهر ما يسمى بالإشارات اللمسية أو الإيماءات اللمسية وهنا أعني ترجمة كلمة touch gestures. هذه الإشارات تكون خاصة بقارئ الشاشة للقيام بمهمة معينة أو لتسهيل مسألة ما على الكفيف في تعامله مع شاشة اللمس.
وقد أكثر قارئ الشاشة Mobile speak في حينها من إستخدام تلك الإيماءات حتى جعلها بديلا لإستخدام الطريقة العادية لإستخدام الهاتف فأصبح الكفيف يستعمل هاتفه بشكل غير مرتبط قط بالطريقة التي يستخدم فيها المبصر نفس الهاتف.
ومع الوقت ومع ظهور ال Iphone ومع تحسن سهولة الوصول في نظام آندرويد تغيرت النظرة للإيماءات اللمسية وتحولت إلى أداة لتسهيل بعض الأمور بالنسبة للكفيف وليست وسيلته الوحيدة التي يستطيع فيها التعامل مع الجهاز, فأصبح قادرا على أن يستكشف لشاشة بسهولة ويعرف ما تحت إصبعه وإن شاء إستخدم الإيماءات اللمسية التي تسهل عليه الكثير من الأمور.
كذلك تحولت هذه الإيماءات إلى إيماءات متعلقة بالنظام مرتبطة بسهولة الوصول فيه. فمثلا في آندرويد هذه الإيماءات تتعلق بسهولة الوصول ويمكن لأي قارئ شاشة إستخدامها وتخصيصها لما يشاء من عمليات ولكن ذلك يعني عمليا توحيد الطريقة التي ترسم فيها الإيماءات ما يجعل التنقل بين قارئات الشاشة أقل مشقة.
الهدف من هذه المقالة ليس سردا لتاريخ قارئات الشاشة مع أجهزة اللمس, وليس بأي حال مقارنة بين إيماءات اللمس على الأنظمة المختلفة. إنما الهدف هو شرح ماهية الإيماءات اللمسية على نظام آندرويد وطريقة أدائها وأهم الوظائف التي تؤديها مع قارئ الشاشة توكباك وذلك لأن هذه الإيماءات هي مثار جدل وكثيرو لا يجرؤون على الإقتراب من نظام آندرويد لأنهم يرونها صعبة التطبيق خصوصا أنها تعتمد السحب ورسم الزوايا بدلا من إستخدام الضرب على الشاشة بأكثر من إصبع كما هو الحال في آيفون. وقد رسمت حول تلك الإيماءات الكثير من الأوهام التي لا أساس لها من الصحة.
أولا: ماهية الإيماءات اللمسية على نظام آندرويد.
منذ ظهور آندرويد 4.1 ظهرت الإيماءات اللمسية والتي تعتبر الآن جزءا من سهولة الوصول في النظام ما يخول أي قارئ شاشة يتعامل مع هذه الخصائص أن يقوم بإستخدامها وتخصيصها لللهدف الذي يريده.
وتقوم أساسا هذه الإشارات على إستخدام إصبع واحد للرسم به على الشاشة.
ويكون الرسم لخط واحد في أي من الإتجاهات الأربع أو لرسم خطين إما متواجهين أو بشكل زوايا وسوف يتم التطرق لكيفية الرسم والإحتمالات المتاحة لاحقا.
والجدير ذكره أن رسم الخط بإصبعين والذي يستخدم للتحرك في القوائم إلى أعلى أو أسفل أو تغيير الصفحات هو عمليا ليس إشارة لمسية بالمعنى الدقيق إنما هو مجرد وسيلة تكون تعويضا عن أن السحب بإصبع واحد أصبح محجوزا لقارئ الشاشة وبالتالي فأي عملية تحتاج دون وجود قارئ شاشة للسحب بإصبع واحد سوف تصبح مع قارئ الشاشة بحاجة للسحب بإصبعين. وللتوضيح أكثر مثل آخر يتعلق بالرد على الهاتف فغالبا ما يكون الرد بالسحب بإصبع مثلا لليمين وفي أغلب الحالات عندما يكون قارئ الشاشة يعمل سوف يصبح السحب لليمين بنفس الطريقة ولكن بإستخدام إصبعين وذلك لأن السحب لو تم بإصبع واحد لعوملبأنه إنتقال للعنصر التالي لأن هذه الإشارة تم حجزها لقارئ الشاشة.
طبعا هذا المثل لا ينطبق على أجهزة نيكسوس لأنه فقط في الرد على المكالمات يمكن السحب بإصبع واحد لأن ذلك عولج في سهولة الوصول ولكنه ينطبق على التحرك في القوائم وينطبق في الأجهزة الأخرى بخصوص الرد على المكالمات وغيرها من الأمور التي تحتاج أساسا للسحب بإصبع واحد.
ثانيا: كيفية أداء تلك الإيماءات:
إن عدد إيماءات اللمس في آندرويدمحدود لأنها كما ذكرت تعتمد على رسم خط في أي من الإتجاهات أو رسم خطين فقط دون أن يكون هناك رسم مثلا لثلاثة خطوط كما كان الحال في بعض إشارات موبايل سبيك في نوكيا ودون إعتماد وسييلة الضرب بإصبعين أو أكثر على الشاشة.
وبالتالي سنكون أمام خيارات محدودة وهي:
الرسم إما يمين, يسار, أسفل أو أعلى هذه أربعة إشارات.
الخطوط المستقيمة المتواجهة وهي إما رسم خط لليمين يقابله خط لليسار, وبالعكس, أو رسم خط لأعلى يقابله خط لأسفل وبالعكس وهي 24
رسم الزوايا: وهي رسم خط لإتجاه ومن ثم الإنحناء لتشكيل زاوية في الإتجه الآخر وهي لا يمكن أن تزيد عن 8 وتكون برسم خط للأعلى والإنحراف يمينا, أو يسارا وهذه إثنتان.
رسم خط للأسفل والإنحراف يمينا أو يسارا وهذه إثنتان.
رسم خط لليمين والصعود أعلى أو أسفل وهذه إثنتان أيضا.
وأخيرل رسم خط لليسار والصعود أعلى أو أسفل.
أي أننا بصدد 16 إيماءة.
قد تظهر لك هذه القضية معقدة بعض الشيء ولكنها أبسط مما قد تظهر فالأمر يحتاج منك لأن تتخيل الفكرة ومن ثم ستعلم أن الأمر بسيط.
إن المسألة الصعبة حقيقة خصوصا إذا كنت مبتدئا هي رسم تلك الإشارات ففأنت بحاجة لسرعة معينة ولطريقة معينة برسمها.
ففيما يتعلق بالسرعة البطء المفرط قد يجعل قارئ الشاشة يفترض بأنك تستكشف الشاشة, أما السرعة المفرطة فقد تجعله مثلا يأخذ إيماءة خط واحد ما يجعل أمرا آخر يتم تنفيذه.
كذلك هناك مسألة المسافة التي سيقطعها إصبعك في عملية الرسم للخط حتى يعتبر إشارة لمسية.
أنا شخصيا كان الأمر سهلا بالنسبة لي لسبب بسيط هو أنني قبل إنتقالي مباشرة للآندرويد كنت من مستخدمي جهاز بنظام سيمبيان لمسي لمدة 6 أشهر مع قارئ الشاشة موبايل سبيك الذي يعتمد نفس هذه الإيماءات لا بل أنه يزيد عليها بإيماءة ثلاثة خطوط لأداء وظائف معينة.
الأساس في رسم الإيماءات الناجح أن تعرف السرعة المطلوبة والمسافة التي على إصبعك ان يقطعها.
لنأخذ أولا الخطوط المستقيمة المتواجهةة.
مثال الخط يمين من ثم الخط يسار.
المفضل أولا أن يكون الرسم في منطقة قريبة جدا من وسط الشاشة ثم ترسم خط صغيرا إلى اليمين وتتبعه دون توقف بخط بنفس الحجم تقريبا إلى اليسار.
إن كانت الشاشة لديك كبيرة فلا يفترض أن تصل إلى آخرها عند رسم الخط بل عليك فقط أن ترسم خطا صغيرا قد لا يتجاوز ربع عرض الشاشة إذا كنت تملك جهازا ذو حجم شاشة كبير. أما مثلا لو كان هاتفك بحجم شاشة 4 إنش مثلا فإذا إنطلقت من وسط الشاشة ستصل تقريبا آخرها وتعود منه للوسط لأن عرض تلك الشاشة صغير.
المهم أن لا ترفع إصبعك عن الشاشة عند أداء الخط الثاني فالخطين يجب أن يتم أداء رسمهما فورا دون أي توقف.
أما بشأن السرعة فيفترض فيك سرعة في عملية الرسم فإن رسمت الخط ببطء عد إستكشافا لللعناصر وليس إيماءة لمسية. فقم برسم الخط اليمين بحركة سريعة وأتبعه باليسار بنفس السرعة.
ونفس الفكرة تطبق بشأن الخطين الأعلى والأسفل مع تغيير الإتجاهات.
لننتقل الآن إلى الزوايا والتي هي غالبا حسب تجربتي مع بعض من حاولوا أداءها أكثر صعوبة.
هنا يمكنك إتباع إحدى طريقتين وسوف نأخذ الرسم خط لأسفل من ثم الإنحراف يمينا كمثال.
الطريقة الأولى رسم خطين بمعنى أن إصبعك سيرسم خطا لأسفل ويتبعه بخط لليمين بنفس حجم الخطوط المتواجهة وبنفس السرعة.
ولكن الطريقة الأكثر سهولة وسرعة أن تتبع الطريقة الثانية وهي أن ترسم الخط لأسفل من ثم تنحرف في نهايته لليمين قليلا مشكلا إشارة الزاوية التي أعتقد أنها حرف l وبهذه الطريقة سوف لن ترسم عمليا خطين بل سترسم خطا واحدا تنحني به للإتجاه الآخر إنحناءة أقل من حجم الخط الأول الذي رسمته وبهذه الطريقة سوف تفاجأ ببساطة مسألة رسم الزوايا.
وعليك أن تتبع نفس السرعة المتبعة في الأعلى مع إمكانية أن تكون رسم الإيماءات الزوايا أكثر سرعة بقليل.
ملاحظات:
1. إن اليد يجب أن تكون ثابتة غير مرتعشة أثناء رسم الخطوط وإلا لم توفق برسم الإيماءة التي تريدها.
2 قوة الضغط على الشاشة وأحيانا السرعة والبطء قد يتحكم بها أمر حساسيية نظام اللمس على شاشتك فتختلف بين جهاز وجهاز في بعض الأحيان.
3 لم يتم التطرق لرسم خط واحد لأم الفكرة بشأنه أكثر وضوحا ولأن الأمر أكثر بساطة ولأن الإيماءة نفسها تستخدم في أجهزة آبل.
4. معرفة السرعة والحجم للخطوط الذي يناسب شاشتك ويريحك أكثر يعتمد على تدريب قد يطول لأسابيع في بعض الأحيان.
ثالثا: إيجابيات وسلبيات الإشارات هذه:
إن من أهم إيجابيات هذه الإشارات أنها تجعلك قادرا على إستعمال إصبع واحد دون أن تكون مضطرا لإستخدام ثلاثة أو أربعة أصابع. طبعا مع الإشارة لضرورة إستخدام إصبعين في بعض الأحيان كما ذكر سابقا.
2 سهولة حفظ الإشارات لأنها تعتمد مبدأ رسم للخطوط والزوايا وهي سهلة التخيل.
أما بشأن السلبيات:
فأهم سلبية هي أن من يعانون قليلا من إرتعاش في أيديهم أو صعوبة في أداء حركات رسم الخطوط دون أن يتغير إتجاه الإصبع في أثناء الرسم سوف يعانون كثيرا من رسم الخطوط ما يجعل الأمر شبه مستحل الأداء بالنسبة لهم وهذا ما جعل كثيرين يعدلون عن إستخدام آندرويد.
أما السلبية الثانية فهي المظهر الذي تظهر فيه تلك الإيماءات عندما تشرحها لأحدهم فيجدها معقدة خصوصا قبل الممارسة ما يجعل الكثيرين لا يفكرون حتى بتجربتها.
أيضا أن كيفية رسم الخطوط قد تختلف عندما تشرحها لشخص بحسب حساسيية جهازه وبحسب حجم شاشته وهكذا...
ثالثا:
أهم الوظائف التي تؤديها إشارات اللمس في قارئ الشاشة توكباك:

من المهم أولا الإشارة لأن هذه الوظائف التي سيتم ذكرها والتي ترتبط بأداء إشارة لمسية معينة يمكن تغييرها لتكون مرتبطة بإشارة أخرى أي إمكانية التخصيص الكامل لكل وظيفة وإعتماد الإشارة التي ترغب بها لها.
أنا سأقتصر على الإشارة إلى الوضع الإفتراضي لكل إشارة والوظيفة التي تؤديها.
[ا] السحب لليمين: الإنتقال للعنصر التالي.
[ب] السحب لليسار الإنتقال للعنصر السابق.
[ج] السحب لأسفل: الإنتقال لنمط القراءة التالي أحرف, كلمات, أسطر, أو فقرات أو الإفتراضي. وإذا كنت في صفحة ويب في كروم أو فايرفوكس فتزداد بعض الأنماط المتعلقة بالتصفح كالإنتقال برأس الصفحة...
[د] السحب لأعلى: الإنتقال لنمط القراءة او التصفح السابق.
[ه] رسم خطين متواجهين لأسفل ثم لأعلىيؤدي للإنتقال لآخر عنصر على الشاشة.
[و] الخط المواجه العكسي برسم خط لأعلى من ثم لأسفل يؤدي للإنتقال لأول عنصر في الشاشة.
[ز] الخطين المتواجهين يمينا ثم يسار: الإنتقال بين صفحات وعناصر القوائم.
[ح] الطريقة العكسية أي خط ليسار ثم يمين الإنتقال للعناصر السابقة في اللوائح والقوائم والصفحات.
[ط] رسم زاوية من خلال خط لأسفل ثم يمين: فتح قائمة السياقات العامة [global context menu وهي قائمة تظهر فيها بعض الوظائف العامة التي يؤديها توكباك كتهجئة آخر ما نطق أو نسخ آخر ما نطق أو إعادته كذلك الإنتقال لإعداد تحويل النص إلى كلام أو إعدادات توكباك, وإمكانية تعتيم الشاشة.
[ي] رسم زاوية من خلال خط لأسفل من ثم لليسار يؤدي لنفس وظيفة مفتاح التراجع دون الإضطرار لللضغط على المفتاح لأداء هذه الوظيفة.
[ك] الزاوية التي تكون برسم خط لأعلى من ثم لليمين: الدخول للسيياقات المحلية [local context menu وهي أمور تختلف بحسب العنصر الذي تكون متوقفا عليه وهي عموما تحتوي أنماط القراءة المختلفة كالقراءة بأحرف وهكذا, كذلك بعض الأمور الأخرى كتصنيف الزر إن كنت على زر لا يحمل تصنيفا. وتكون إفتراضيا بشكل قائمة كما هو الحال في قائمة السياقات العامة تختار منها إما بالإستكشاف والضغط مرتين على العنصر الذي تريد أو بالسحب لليمين واليسار للتنقل بين العنصر والضغط مرتين للتفعيل.
[ل] السحب لأعلى من ثم لليسار: بديل عن الضغط على مفتاح home
[م] رسم زاوية من خلال خط يمين مع إنحناء للأسفل: الدخول للإشعارات. أما الطريقة الأخرى للدخول للإشعارات فهي من خلال السحب من أعلى الشاشة للأسفل بإصبعين وهذه ليست إشارة خاصة بتوك باك إنما هي بديل عن السحب بإصبع واحد الذي يستخدمه المبصر من أعلى الشاشة للدخول للإشعارات.
[ن] زاوية من خلال رسم خط يمين والإنتقال بإنحناءة لأعلى غير مرتبطة بوظيفة إفتراضيا.
[س] الزاوية التي تكون برسم خط يسار والإنحراف للأعلى بديل عن مفتاح overview الذي يدخلك للتطبيقات التي فتحت حديثا.
[ع] السحب يسار من ثم الإنحناء لأسفل: غير مرتبطة بوظيفة.
ومن الجدير ذكره أخيرا أن هناك إشارتين غير مرتبطين أيضا بوظيفة إفتراضيا وهما بالضغط مرة أو مرتين على جانب الجهاز ويمكنك أن تخصصهمما لأي وظيفة أردتها من بين الوظائف السابقة. ولكن هاتين الإشارتين لا تزالان تجريبيتين قد لا تعملان معك بكفاءة.
يمكنك أيضا إختيار إشارة لوظيفة من قراءة من العنصر التالي, أو القراءة من الأعلى للأسفل, أو إظهار ال customized actions وهي إعدادات معينة تظهر في حالات معينة كبعض مربعات التحرير للقص وغيرها, كذلك في بعض التطبيقات كgoogle now launcher لنقل التطبيقات بين صفحات الشاشة الرئيسية. ولكن عمليا قلما تجد تطبيقا يدعمها حاليا. كما أن هذه الإعدادات إن وجدت يمكنك الوصول إليها من قائمة السياقات المحلية
والجدير ذكره هنا أن إعدادات توكباك تحتوي تدريبا على أداء الإشارات اللمسية مقسمة إلى دروس بحيث أنصح بشدة أي مبتدئ بإنهاء هذه الدروس التدريبية لأهميتها.
أتمنى أن أكون قد وفقت في إزالة الغموض حول إشارات اللمس في آندرويد وأن أكون قد وضعت من خلال هذه المقالة ولو شبه دليل يأخذ بيد المبتدئين في هذا المجال. والأهم أخيرا أن مسألة تفضيل نوع من الإشارات اللمسية عن سواه هو مسألة نسبية تتعلق بإعتياد الشخص وما يريحه ورغباته. وبأن أي نظام للإشارات اللمسية لن ينال رضا الكافة بغض النظر عن النهج الذي ينتهجه في أسسه أكان ضربا على الشاشة أو رسما للخطوط.

النوع: 

التعليقات

شكرا أستاذة كارين على مقالتك الرائعة التي تلقي الضوء على جانب من استعمال المكفوفين لنظام آندرويد، بعد أن أضحت موضوعات هذا النظام يتيمة بالموقع.

نعم أنا كذلك استخدمت هاتفnokia n8 اللمسي بنظام سامبيان، ما مكنني من استعمال إيماآت talkback بسهولة شبه تامة.
أما ما ذكرته من سلبيات الإيماآت فكلها تقريبا ترجع إلى سلبية المستخدم وموقفه المسبق منها لا إلى الأجهزة مع الإصدارات الحديثة.

أريد فقط لو تلقي مزيدا التوضيح على قضية الضغط على الجوانب و custimized actions وما يفرقها عن قائمة السياق المحلي، في تطبيقات كgoogle now مثل ما ذكرت.

تقبلي خالص شكري وتحيتي

فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور

شكرا لك فؤاد على التعليق.
فيما يتعلق بالتوضيحات:
أولا: إن الضغط على جانب الهاتف هي إيماءة إستحدثت منذ فترة ولكنها لا تزال تجريبية ولا تعمل بكفاءة على كل الأجهزة لذلك لم أتطرق لها في المقال.
فكرتها تقوم على أنه يمكنك أن تضع وظيفة من الوظائف التي يمكن أن تخصصها للإيماءات اللمسية لإشارتين جديدتين أولهما الضرب مرة واحدة على أحد جوانب الجهاز, وثانيهما الضرب مرتين متتاليتين.
ويمكنك التحكم بحساسية الضرب فتجعله إما حساس جدا لأي ضربة خفيفة أو متوسط أو قليل الحساسية. للتجربة والإختبار يمكنك إختيار هذه الإعدادات من إعداد manage gestures في إعدادات توكباك.
2 بشأن customized actions
هي جزء من قائمة السياقات المحلية يمكنك الوصول إليها من هناك أو تخصيص إيماءة لمسية لها.
وتكون للقيام بوظائف معينة في حالات معينة كما في تطبيق google now launcher حيث أنها تخولك عند الوقوف على أحد الأيقونات أن تقوم ببعض الأمور المتعلقة بها كنقلها لمكان آخر أو شاشة أخرى وهكذا.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكرًا لك أستاذة كارين على المقال وإلى المزيد بإذن الله عندي سؤال وهو أنني عندي هاتف samsung s4وإيماءات الإنتقال إلى العنصر التالي والسابق تكون معكوسة إذا كانت واجهة النظام عربية وتكون طبيعية إذا كانت لواجهة إنجليزية أي أنني في العربية أتحرك ًلعنصر التالي بالسحب إلى اليسار ولقد لاحظت أن ترتيب أيقونات الجهاز من اليمين إلى اليسار والمشكلة أنني إذا عكست الإختصارات لتكون كما إعتدنا عليها سيكون إتجاه حركة المؤشر مختلفة عن إتجاه حركة الإيماءة مما سيسبب صعوبة في حفظ أماكن الأيقونات فهل عندكم فكرة أو رأي

أشكركِ على هذا المقال المتميز والذي سَيُساعد المكفوفين المُقبلين على شراء جهاز يعمل بنظام أندرويد بالتَعَرُّف على إيماءاته، والتي أجدُها سهلة جداً بالنسبة لي.
بالتوفيق.

إختي الفاضلة يؤسفنني أعلمكي بأن عندتي الجهازين آيفون وأندريويد ولكني لا أستطيع إستخدامهما وارجو التعلم بواسطة الطيبين من المكفوفين والمكفوفات وشكرا

أهلا بالجميع وشكرا على التعليقات.
بخصوص إستفسارك أحمد.
فأنا بصراحة لا أستخدم الواجهة العربية ولكني أحاول تخيل مشكلتك وكما ذكرت أنت فأساسها أنه في العربية الأيقونات يتم ترتيبها من اليمين إلى اليسار بعكس الإنكليزية.
بصراحة لا أملك لك حلا إنما مجرد إقتراح وهو أن لا تعتمد السحب لليمين واليسار للتنقل بل أن تغيرهما للسحب للأعلى والسحب لأسفل وتحول اليمين واليسار للتنقل بين أنماط القراءة.
الهدف من إقتراحي هذا هو الفصل بين الإيماءة وبين الإتجاه الذي للأيقونات ما يجعل الدماغ لا يقيم ربطا بينهما وبالتالي تحفظ ما تحفظه من خلال الإستكشاف وتستخدم السحب في الأحيان التي تريدفيها ذلك.
أعلم هو ليس ذاك الحل العملي ولكن لا ضير من تجربته.
أما بخصوص كاظم.
فبالنسبة للآيفون هناك الكثير من الشروحات التي يمكنك العصور عليها لكثرتها.
أما بالنسبة لآندرويد فالشروحات أقل نسبيا ولكني أعتقد أنك ستعثر في أرشيف الموقع blindtec.org سلسلة من الشروحات للمبتدئين.
وفي جميع الأحوال إذا كانت لديك أسئلة محددة يمكنك أن تكتبها في موضوع بقسم المنتديات في محاولة للحصول على الإجابات, وحينها سنحاول جميعا الرد على أسئلتك إن شاء الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرًا على الرد وسأجرب الفكرة أو أحاول أن أعتاد على ذلك وقد بدأت أعداد عليها
وأنصح أخي كاظم بالبحث والتجريب وإن شاء الله ستستفيد من هذه الهواتف

أخي أحمد، هيَ لَيسَت مشكلة ولا شيء، وإنَّما مؤشِّر التوكباك يتعامَل مع الجهاز حسب لغة الواجهة الخاصة به، واللغة العربية هيَ أصلاً من اليمين إلى اليسار.

السلام عليكم
مشكورة أستاذة كارين على المقال الموضح لكل ما يخص الإيمائات ,التي أصبحت عندي من أبسط الأمور
أنا هنا للحديث عن طريقة إعادة السحب لليمين واليسار بشكل طبيعي وكأنك تستخدم الجهاز بالإنجليزية
كل ما يجب فعله

  1. قم بفتح إعدادات talkback
  2. توجه لإدارة الإيمائات
  3. أإضغط على التمرير سريعا لليمين ,ستجدها العنصر التالي ,مع أن هذا خطأ بالترجمة لكن كل ما عليك هو أن تدخل لها وتجعلها العنصر السابق
  4. تفعل نفس الشيء مع التمرير سريعا لليسار ,ستكون العنصر السابق ,إجعلها العنصر التالي

سيعود الجهاز لوضعه الطبيعي
ولقت شرحت هذا على الآيفون أيضا ,والشرح موجود هنا في الموقع
مع ملاحظة
أنك إذا قمت بتطبيق الشرح وعكست الإيمائات باللغة العربية
لتعود لوضعها القديم
بعد تغيير لغة الجهاز للإنجليزية ,ستعود الإيمائات كما كانت بالعربية قبل التعديل
أي أن السحب لليمين ينقلك للعنصر السابق والعكس
,أي مشكلة يمكنك أخي أحمد أن تتواصل معي
وسأكون سعيد بخدمتكم جميعا
تحياتي

أتشرف بكم على حسابي في Skype
qais1461

باسم الله الرحمان الراحيم ياعندي مشكلة و عايز حد يوفيدني فيها انا عندي هاتف اندرويد و قمت بتثبيت عليه آلة النطق acapeltts و مش عارف اقوم بشراء اصوات ال آلة عششان الطرق اللتي يعرضها ال مدجر مثل ال فيزة و بطقات ال اءتمان غير متوفرة عندي افيدوني ولكم جزيل الشكر