الإعلان عن مجموعة من التطويرات في مكتبة خير صديق

التبويبات الأساسية

يسر إدارة موقع مكتبة خير صديق الإعلان عن بعض التطويرات والتحديثات التي
أجريت مؤخرا في المكتبة، وذلك كما يلي:
1- إعادة ترتيب المكتبة وذلك عن طريق تقسيمها إلى تصنيفات أساسية وأخرى
فرعية مما يساعد المتصفح على الوصول إلى الكتب التي تهمه بطريقة أسرع. تقسم
المكتبة الآن إلى الأقسام التالية:
أ. أدب ولغة ويندرج تحته الأقسام الآتية:
- اللغة العربية وآدابها.
- قصص وروايات.
- مسرحيات.
- شعر.
- مذكرات وسير ذاتية.
- مقالات وخواطر.
ب. العلوم الإسلامية ويندرج تحته:
- العقيدة والدعوة.
- التفسير وعلوم القرآن.
- السُنة النبوية وعلومها.
- الفقه وأصوله.
- السيرة النبوية والتراجم.
- آداب وتزكية ورقائق.
- ثقافة وفكر إسلامي.
ج. تاريخ.
د. جغرافيا ورحلات.
ه. كتب متنوعة ويندرج تحته:
- اقتصاد.
- علم النفس.
- فلسفة.
- فنون الإدارة وتطوير الذات.
- العلوم.
2- عند تصفح المكتبة يمكنك اختيار الأقسام الفرعية للوصول الأسرع إلى الكتب
التي تهمك وذلك من خلال القائمة الرئيسية، حيث تظهر الأقسام الأساسية،
وبمجرد الضغط على أي منها، ستنبثق أسفل منه الأقسام المتفرعة عنه.
3- عند إضافة كتاب جديد، وبعد اختيار التصنيف الأساسي الذي يندرج ضمنه
الكتاب المُضاف، سيظهر صندوق خيارات آخر لتحديد التصنيف الفرعي.
نأمل أن تساهم هذه التطويرات في تسهيل التصفح وأن تحوز على رضاكم وإعجابكم. ونتمنى من مضيفي الكتب المساعدة بإختيار التصنيف الفرعي الذي يمكن أن يندرج تحته الكتاب المضاف كلما كان ذلك ممكنا.
ويسعدنا أيضا الترحيب بإنضمام هتون فلمبان إلى إدارتي موقع المكتبة وتقنيات المكفوفين. هتون من الشخصيات التقنية الفريدة والمميزة وهي تعد إضافة مهمة لإدارة الموقعين لما لديها من خبرات ومهارات. يذكر أن هتون تحمل درجة الماجستير في علوم الشريعة من جامعة الملك عبد العزيز في جدة, كما أن لها كتاب منشور.
لآرائكم, إستفساراتكم, وإقتراحاتكم يمكنكم دائما التواصل مع إدارة المكتبة من خلال صفحة التواصل في الموقع أو من خلال التعليقات.

إدارة مكتبة خير صديق
www.acarbooks.com

النوع: 

التعليقات

السلام عليكم :
أشكر جهودكم التي جعلت الكتب في متناول المكفوفين من مكان واحد.
كما أبارك انضمام الأستاذة هتون للمكتبة،
أنتهز الفرصة لأقترح قسما يتمحور حول كل ما أُلِّف حول ذوي الإعاقة ويكون مستقلا بالنظر لخصوصية المتصفحين للمكتبة.
وأرى أن قسم العلوم الإسلامية يرد الاسم فيه إلى مثل هذا : "فكر ودين" حتى يسع مجالات الفكر والفلسفة والشريعة والمذاهب العقدية المتعددة، لما بين موضوعاتها من تقارب.

ولي الثقة في أن المكتبة من جهة أخرى تنفتح على مختلف العلوم ناظرة إلى قيمتها العلمية أساسا قبل الاعتبارات الأخرى خلقية كانت أو غيرها.
تقبلوا امتناني لسرعة تفاعلكم مع رواد المكتبة وهو أمر عاينته، وكذا خالص تحيتي

فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور